مرحلة التشخيص الاستراتيجي الجماعي

تنطوي هذه المرحلة على ثلاثة أطوار يتمّ خلالها التّدرّج المحكم في توسيع المشاركة والمشاورات وتحديد الرّهانات الاستراتيجيّة.

  • التّشخيص القطاعي الأوّلي

شمل هذا الطّور تجميع المعطيات القطاعيّة والمعلومات والتّشاور في شأنها للخروج باستنتاجات تخصّ تطوّر القطاع وإدارته وعلاقته بقطاعات أخرى وتأثيره على تنمية البلدية. أنجزت أعمال هذا الطّور في ورش قطاعيّة للّجنة الفنّية. تتركّب اللّجنة الفنّيّة من ممثّلين عن أعضاء للمجلس البلدي وممثّلين عن كلّ المصالح الفنّيّة البلديّة وخبرات محلّيّة والنّقابات المهنيّة. دوّنت أعمال الورش القطاعيّة في تقارير جماعية للتّشخيص القطاعي الأوّلي. مكّن هذا الطّور من تحديد قائمة أوّليّة للرّهانات القطاعيّة.

أطوار إنجاز التشخيص الجماعي
أطوار إنجاز التشخيص الجماعي

التّشخيص التّأليفي المتكامل

مكّن هذا الطور من الانتقال بسلاسة وثبات من التّشخيص إلى مرحلة إعداد المخطّط الاستراتيجي. ويرتكز بالأساس على تحليل التّأثيرات الأفقيّة بين الرّهانات القطاعيّة وترابطها وإعادة تنظيمها بشكل شامل في محاور استراتيجيّة تُعَبِّرُ على الأهداف العامة لتنمية المدينة.

طور التشخيص التأليفي المتكامل
طور التشخيص التأليفي المتكامل

أنجزت أعمال هذا الطّور في ورشة عمل جماعي للّجنة الفنّيّة حسب التّسلسل التّالي:

  • إعادة تنظيم الرّهانات في مجموعات مترابطة.
  • إيجاد صيغة تعبّر بأكبر قدر من الدّقّة والشّموليّة على الرّهان الاستراتيجيّ لكلّ مجموعة.
  • صياغة أوّليّة للرّؤية المستقبليّة اعتمادا على المحاور الاستراتيجيّة.

اعتماد التشخيص الاستراتيجي الجماعي

تَمَثَّلَ هذا الطّور في فتح المجال لتشريك منظّمات المجتمع المدني ومختلف الفئات الاجتماعيّة المعنيّة في إثراء التّشخيص الاستراتيجي وتعديل وتثبيت المحاور الاستراتيجيّة والرّؤية المستقبليّة المقترحة واعتمادها في المراحل اللاّحقة. أنجزت أعمال هذا الطّور من طرف أعضاء اللجنة الفنية حيث تمّ عرض النتائج الأولية على المجلس البلدي وفي ورشات عمل بالبلدية. تمّ الاستعانة بعرض مرئي للتّشخيص الأوّلي في تنظيم هذه الورشات.

قامت بلدية القرضة الشاطئ بتوسيع الاستشارة محلّيّا لتشمل أكبر عدد من المواطنين والكفاءات والفعاليّات المدنيّة في إطار اجتماعات عامّة واتصالات مباشرة مَكَّنَتْ من تجميع عدد كبير من المقترحات ومن أفكار مشروعات التنمية المحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *